ظ‚ظ… ط¨طھط³ط¬ظٹظ„ ط§ظ„ط¯ط®ظˆظ„ ظˆطھظ…طھط¹ ط¨ظ…ط²ط§ظٹط§ ط§ظ„ظ…ظˆظ‚ط¹ ط§ظ„ظ…طھط¹ط¯ط¯ط© . ط¯ط®ظˆظ„ | طھط³ط¬ظٹظ„ ط¬ط¯ظٹط¯




ط¯ظ„ظٹظ„ ط¹ظ‚ط§ط±ط§طھ ظ…طµط± ط´ظ‚ظ‚ ظپظٹظ„ط§طھ ظ…ط­ظ„ط§طھ ط§ط±ط§ط¶ظٹ ظ…ظƒط§طھط¨
ط§ظƒطھط¨ ط§ط¬ظ†ط¯ط© : ظ…ظ‚ط§ظ„ط§طھ ط«ظ‚ط§ظپظٹط© : معاملة الازواج : أين يكمن السر في إقامة علاقات ناجحة بين المرأة والرجل


أين يكمن السر في إقامة علاقات ناجحة بين المرأة والرجل


طھظپط§طµظٹظ„ ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„

طھط§ط±ظٹط® ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„2010-10-09
ظ…ط±ط§طھ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط،ط©( 1817 )
ظ‚ظ… ط¨ط§ظ„طھط³ط¬ظٹظ„ ظ…ط¬ط§ظ†ط§ ظˆط§ط¶ظپ ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„ ظپظٹ ط§ظ„ظ…ظپط¶ظ„ط© ظ„ظ„ط±ط¬ظˆط¹ ط§ظ„ظٹظ‡ ط¨ط³ظ‡ظˆظ„ط©

ظ…ط­طھظˆظ‰ ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„





أين يكمن السر في إقامة علاقات ناجحة بين المرأة والرجل؟


د.جون غراي المؤلف الذي تعتبر مؤلفاته في مقدمة الكتب الاكثر مبيعا في العالم، يكفي ان كتابه «الرجال من المريخ والنساء من الزهرة» بيع منه اكثر من خمسة ملايين نسخة، صدرت له الطبعة الثانية من كتابه الذي حقق نجاحا كبيرا «الرجال والنساء والعلاقات بينهما» والذي حصلت على حقوق الترجمة العربية والنشر والتوزيع مكتبة جرير، واصدرته في 415 صفحة من القطع الصغير.
في الكتاب وصفة متكاملة لاقامة علاقات ناجحة بين الرجل والمرأة، تبين السر في اقامة علاقات ناجحة بين الاثنين، وهو السر الذي يكشف عنه المؤلف، والذي يكمن في قبول الطرف الآخر كما هو، ويذكرنا د.غراي بأننا ندمر ما وجدناه في الشريك الآخر جذابا في علاقتنا به عندما اخترناه، اذا لم نقبل الطرف الآخر كما هو، او اذا حاولنا ان نجعل شركاءنا صورة طبق الاصل منا.
علاج الأزواج
ومن اهم سمات المؤلف اعتماده على خبرته التي اكتسبها من العمل عشرين عاما في علاج الازواج، ومن ورش العمل والندوات التي حققت نجاحا كبيرا على المستوى القومي والتي جعلته يؤمن بالتفاهم العاطفي ايمانا كبيرا، ويكتب به كتبه، ولذلك يعتبر هذه الميزة من اهم صفاته ككاتب ومؤلف، كما يعتمد في رصد هذه العلاقات على كتابيه اللذين حققا مبيعات ضخمة «الرجال من المريخ والنساء من الزهرة»، والثاني «عشرون عاما في علاج الازواج».
وقد اوضح الخبير بالعلاقات الانسانية والعاطفية التي تقوم بين الرجل والمرأة ان علينا ان نكتشف التقنيات البسيطة التي يمكن ان توصلنا جميعا وتمكننا من ان نعيش الحب القوي والصحي الذي نستحقه وذلك من خلال النقاط التالية:
• كيفية تواصلك مع الطرف الآخر وكيفية فهمه للاشارات الصادرة منك.
• كيفية تعامل كل واحد منا مع الضغوط والصراعات التي تواجهها العلاقة او نواجهها في حياتنا.
• ما هو السبب في تشاجر الزوجين في لحظات السعادة بدلا من الحفاظ عليها؟
• لماذا يقاوم الرجل نصيحة غير ملحة يواجه بها الموقف؟
• معنى ان تكون محبوبا بالنسبة للرجل والمرأة وانعكاس هذا المعنى على حياتك.
• كيف نتعلم منح الحب للطرف الآخر دون حدود، وكيف نتقبله؟
• ايضا كيف نحصل على المزيد من هذا الحب؟
تقديم العون للذات!
وفي مقدمة كتابه يشرح د.جون غراي قصة مأساوية لموت والده الذي استوقفت سيارته وهو في الطريق، وتم السطو عليه ثم وضع بعد ذلك، في حقيبة السيارة ولكن دون جدوى في التمكن من انقاذه برغم ان سكان المنطقة ابلغوا الشرطة مرتين بوجود سيارة مهجورة، واستجابت الشرطة للاخطارين الا انها لم تستطع انقاذ والده، لان اصحاب البلاغين لم يحددا الموقع بوضوح وحين جاءت الشرطة في المرة الثالثة الى الموقع كان الاوان قد فات.
ويقول د.جون غراي: كان موت ابي رمزيا ليس فيما يخص حياته ولكن فيما يخص حياة الآخرين، فرغم انه كان يقدم العون دائما للآخرين في حياته، فانه لم يعرف كيف يقدم العون لنفسه ويشاركها او يترك فرصة لاحد كي يشاركه قلبه، ومثلما مات ابي دون ان ينقذه احد، فان مثله كثيرون يموتون بقلوب كسيرة وهم منعزلون ومهجورون، ويلقى هؤلاء الناس حتفهم دون ان ينقذهم احد لعدم وضوح التوجيهات او الارشادات، ونقف نحن مكتوفي الايدي دون علم بالطريقة التي توصلنا اليهم، او التي تمكننا وتعيننا على تقديم العون لهم من خلال تبديد الاضطراب في العلاقات، واستبدال ذلك بالوضوح والامل في اصلاح الخلل.
ويرى د.غراي ان هناك اشياء لو كنا نعرفها لما حدثت المأساة في حياتنا، وفي ذلك يقول: من خلال حادثة موت ابي مختنقا داخل حقيبة السيارة التي اثرت على شخصي بصورة عميقة، حيث اكتشفت من خلال معاينتي للسيارة والوضع داخلها، ان والدي لو فكر في فتح الحقيبة بيده من الداخل بدلا من كسره مصباح الاضاءة الخلفي ليستطيع ان يتنفس، لو كان فعل ذلك وتوصل الى الزر الذي يمكنه من فتح الغطاء كما فعلت انا لتمكن من ان يعيش.
إعالة عاطفية تحتاجها المرأة؟
وهذه الحادثة جعلت المؤلف يهتم كثيرا بمسؤولياته تجاه مساعدة الآخرين، الذين يمكن ان تنغلق قلوبهم، وذلك بان يوضح لهم الزر او المفتاح الذي يمكن عن طريقه تحرير انفسهم من هذا الانغلاق، وانقاذ انفسهم من دمار ونهاية لعلاقات كان سيكتب لها الدمار، لذلك آثر (جون غراي) بعد هذه الحادثة الرمزية ان يكرس مؤلفه «الرجال والنساء والعلاقات بينهما» لخدمة جميع من سجنوا انفسهم داخل قلوبهم، وذلك بان يفتحوا قلوبهم للحب والحنان، وان تكون في هذا المجال مثلا يحتذي به غيرك.. كي يتمكنوا من الخروج من عزلتهم وقوقعة ذواتهم ليشاركوا البشر حبهم.
وعن مؤلفه يقول خبير العلاقات الزوجية: هذا المؤلف اصبحت كتابته بالنسبة لي رحلة رائعة تتميز بالثراء، وحلق بي في آفاق عالية وعبر بي الكثير من العواصف والوديان التي قابلتها، والتي غمرها بعد ذلك ضوء الشمس الساطع والجمال والحب والثقة.
ويصف غراي العلاقة بين الرجل والمرأة منذ البداية فيقول: في مختلف العصور كان الرجل يقوم باعالة اسرته، ولاظهار حبه لزوجته التي تشاركه حياته كان ذلك يتمثل في السعي بعيدا ليعود لها بما يستطيع الحصول عليه ويقدمه لها، اما اليوم فان هذا لا يؤدي الغرض المطلوب، وذلك لان المرأة ايضا تخرج للسعي والعمل مثله، لذلك عندما يعود الزوجان الى البيت، يكون امامهما عمل لابد من اتمامه وهو ما تتطلبه العلاقة بينهما، ولم يعد توفير الاحتياجات فقط صالحا لهذا الزمن، فالنساء يعرفن انهن قادرات على توفير ما هن بحاجة اليه من ماديات، ولهذا فانهن يحتجن من ازواجهن الى اعالتهن عاطفيا والاهتمام بهن من هذه الزاوية، وهذا هو مكمن السر في العلاقة الزوجية، اي ان يكون الرجال عائلين ومحبين في نفس الوقت.
احتياج الرجل للتقدير!
ويتحدث المؤلف في وصفته السرية او العلنية بعد ان سجلها في مؤلفه للعلاقات بين الرجل والمرأة الى اننا عادة ما نخلط في الامر بين الاحتياج الاساسي للتقدير والاحتياج للاحترام، فتقدير شخص يعني الاعتراف بان الطريقة التي يعبر بها عن نفسه ذات قيمة شخصية لك، وانها ذات فائدة، اما الاحترام فنحن نحتاجه حتى نشعر بصحة احتياجاتنا ومشاعرنا وحقوقنا. والتقدير مبني على تقييم الطرف الآخر لنا بينما الاحترام يؤيد هذا التقدير، ولذك اذا احس الرجل بالتقدير فانه سيكون لديه استعداد اكبر لاكتشاف وفهم الاسباب التي ادت الى فشل تصرفاته.. والتقدير يلهم الرجل بان تصرفاته ذات قيمة وان عليه ان يكرر تصرفه الناجح، وان يحفزه على تغيير التصرف الذي لم ينجح فيه.. وبدون تقدير كاف لكلا الطرفين نفقد ارادتنا التي تعيننا على العطاء، وعندما يفشل الرجل في الوصول الى هدفه، قد يستسلم او يتولد لديه رد فعل عكسي فيكرر التصرف بعناد حتى يحصل على التقدير، اما المرأة فعندما لا تحصل على التقدير فيكون رد فعلها مختلفا تماما فيصير لديها دافع اقوى للعمل من اجل استحقاق التقدير، وعندما يتجاهل شريك حياتها ذلك، ولا يبذل مثلها جهدا اكبر لكسب التقدير، فانها تعتقد خطأ انه لا يحبها، وقد تلجأ الى سحب تقديرها له مستاءة من ردة فعله.
ولان حصول الرجل على تقدير من المرأة هو حاجة اساسية له فانه يمده بدافع قوي لارضاء المرأة، وهي قوة تمده بالطاقة وتظهر لديه في صورة دافع جنسي واحترام وتفاهم.. وعند حصوله على تقدير ذهني وعاطفي وجسدي من زوجته اضافة الى التقدير العاطفي فان قوته (التقدير) تبلغ حينئذ ذروتها.
ويرى المؤلف ان احتياجات الرجل الاساسية تتمثل في الحب والقبول والتقدير والثقة، اما المرأة فتتمثل احتياجاتها في الحب والاهتمام والتفاهم والاحترام.
وحين ننتهي من فصول الكتاب الـ «12» التي يختمها ببيان لمنافع المحبة وتقبل الآخر كما هو، وان نساعد غيرنا كما نساعد ايضا انفسنا، وان نتعلم كيف نتغلب على اختلافاتنا نكون قد حصلنا على وصفة سحرية للسعادة، ونكون قد هيأنا لاطفالنا عالما افضل لكي يعيشوا فيه.




طھط¹ظ„ظٹظ‚ط§طھ ط§ظ„ظ‚ط±ط§ط، ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„


ط§ط¶ظپ طھط¹ظ„ظٹظ‚ظƒ ط¹ظ„ظ‰ ط§ظ„ظ…ظ‚ط§ظ„